• الاحد 15 شَعْبان 1445 هـ ,الموافق :25 فبراير 2024 م


  • الداعية حينما يتذكر اسم ( الشكور )

  •  



    ما أعظم ذلك الداعية الصادق التقيَّ النقيَّ الذي امتلأ قلبه بحُبِّ مولاه وتعظيم شعائره، فهو يدعو إِلى الله بكلِّ ما يملك ولا يريد من أحدٍ من الناس ثناءً ولا مدحاً ولا تقديراً ولا شهادة شكر، هو يريد رضا الله عنه .

    فهمّهُ الأكبر أن يُحقِّقَ رضا الله، وهو يسعى دائماً إلى تحقيق تلك الغاية.
    نعم ، إنه ليس فقيراً إلى مدح الناس وثناءهم، ولا ينتظر منهم شكراً لِعَمَلِه، بل يريد أن ينال الشكر الإَلهي له ( إِن ربنا لغفور شكور ).

    إِن من أسماء الله تعالى الشكور فهو يشكر اليسير من العمل ويُضاعفه بلا عددٍ ولا حسبان .
    وذلك الداعية يستحضر ذلك الاسم الإِلهي بعد فراغه من عمله الدعوي، فعندما ينتهي يقف مع نفسه ويتساءل ؟
    هل أنا ممن نال الشكر الربَّاني؟ فهو خائفٌ من الحرمان من الله، ويرجو رحمة ربه.
    إِن شأن ذلك الداعية شأنٌ غريب، يُتعب نفسه، ويُنفق ماله، ويكدح ليله ونهاره، وأمام عينيه اسم الشكور ، 
    ما ظنكم بشعوره ؟ ما ظنكم بخواطره وهو يلتمس الأعمال التي يفوز عليها بالشكر من الله تعالى؟


    مواد آخرى من نفس القسم

    مكتبة الصوتيات

    التعاون لتحقيق الأهداف

    0:00

    وقفة مع آية

    0:00

    وصايا قبل الحج

    0:00

    المحرمات المالية

    0:00

    سورة الطارق

    0:00



    عدد الزوار

    4006962

    تواصل معنا


    إحصائيات

    مجموع الكتب : ( 19 ) كتاب
    مجموع الأقسام : ( 90 ) قسم
    مجموع المقالات : ( 1588 ) مقال
    مجموع الصوتيات : ( 996 ) مادة