• الاثنين 13 شَوّال 1445 هـ ,الموافق :22 ابريل 2024 م


  • الداعية ( حريص عليكم )

  •  


    إنه رسول الله، الذي يحمل الهمَّ الكبير، والحمل الثقيل.

    إنه يفكر في حال الأمة، ويسعى لإنقاذها، ويعمل كل ما فيه صلاحها.

    وما أجمل الثناء الرباني لرسوله صلى الله عليه وسلم(حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ [التوبة:128].

    إنه وصفٌ دقيق لمعنى كبير، يحمل بين طياته أروع صور التضحية.

    والذي يقلب صفحات التاريخ يجد حقيقة الحرص النبوي على الأمة، والقصص تطول والأخبار لا تنتهي في بيان حرصه صلى الله عليه وسلم.

    ولكن لي عتبٌ على بعض من سار في قافلة الدعاة؛ لمَ لا نرى هذا الحرص عندهم في دعوة الناس وتوجيههم والتضحية من أجلهم؟

    إننا قد نجد بعض الدعاة الذين يقومون ببعض البرامج والأنشطة، ولكنهم يفتقرون إلى هذه الصفة " حريصٌ عليكم".

    قد نسمع عن مشاركات داعية ولكننا نتفاجأ بتوقف هذه المشاركات ، فلمَ هذا التوقف؟

    وبعض المساجد تكون فيها برامج ولكن ما هي إلا أيام وإذا بالفتور ينزل بساحة القائمين لكي يتم الإعلان عن توقف هذه البرامج؟

    وهذا أحد الدعاة يبدأ في إلقاء الكلمات ولكن الكسل ينزل ضيفاً عليه أياماً بل شهوراً، والله المستعان.

    وهذا وذاك يدخلون قافلة الدعوة ولكنهم لم يحملوا صفة "حريص عليكم " فإذا بهم يكسلون ويقفون، والضحية هي الدعوة.

    إننا نحتاج دوماً وأبداً إلى إيقاظ الهمة وتعاهدها وسقيها ليدوم العمل وتستمر القافلة في المسير.


    مواد آخرى من نفس القسم

    مكتبة الصوتيات

    اغتنم الحياة

    0:00

    أساليب نبوية في الدعوة

    0:00

    من أخلاق النبوة - الابتسامة

    0:00

    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها ( 2 )

    0:00

    صوت من السماء

    0:00



    عدد الزوار

    4144030

    تواصل معنا


    إحصائيات

    مجموع الكتب : ( 21 ) كتاب
    مجموع الأقسام : ( 92 ) قسم
    مجموع المقالات : ( 1591 ) مقال
    مجموع الصوتيات : ( 996 ) مادة