• الخميس 18 رَجَب 1444 هـ ,الموافق :09 فبراير 2023 م


  • فوائد من كتاب الآداب الشرعية 3 المجموعة 1



  • ٥- قالوا في التمر .

    يدخل التمر في الأدوية ، والأغذية ، والفواكه ، ويوافق أكثر الأبدان ، مقو للحرارة الغريزية ، ولا يتولد عنه من الفضلة الرديئة ما يتولد عن غيره من الفاكهة والأغذية ، بل يمنع من اعتاده من بعض الخلط ، وفساده.

    ٨٥- العسل .

    قال ابن الأنباري : والغالب في العسل أنه يعمل في الأدواء فإذا لم يوافق آحاد المرضى فقد وافق الأكثرين ، وهذا كقول العرب : الماء حياة لكل شيء وقد نرى من يقتله الماء، وإنما الكلام على الأغلب .

    قال بعضهم : العسل جلاء للوسخ الذي في العروق والأمعاء وغيرها ، محلل المرطوبات أكلا وطلاء ، نافع لأصحاب البلغم ، مغذ ملين للطبيعة ، منق للكبد والصدر، مدر للبول .

    وإذا جُعل فيه اللحم الطري حفظ طراوته ثلاثة أشهر.

    ويحفظ جثث الموتى ويسمى الحافظ الأمين ، وإذا لطخ به البدن المقمل والشعر قتل قمله وصئبانه وطوّل الشعر وحسّنه ونعّمه ، وإن اكتحل به جلا ظلمة البصر، وإن استن به بيض الأسنان وصقلها وحفظ صحتها وصحة اللثة ، ويفتح أفواه العروق ويدر الطمث.

    ولعقه على الريق يذيب البلغم ، ويغسل خمل المعدة ، ويدفع الفضلات عنها ويسخنها تسخينا معتدلا ويفتح سددها ، ويفعل ذلك بالكبد والكلى والمثانة وهو أقل ضررا لسدد الكبد والطحال من كل حلو .

    فما خلق لنا شيء في معناه قريب منه ولم يعول القدماء إلا عليه .

    ٨٦- وصف النبي - ﷺ - العسل للذي استطلق بطنه ؛ لأنه كان عن تخمة عن امتلاء ليدفع الفضول المجتمعة ؛ لأن فيه جلاء ودفعا للفضول ، وكان قد أصاب المعدة أخلاطاً لزجة تمنع استفراغ الغذاء فيها للزوجتها .

    فإن المعدة لها خمل كخمل المنشفة ، وإذا علقت بها الأخلاط اللزجة أفسدتها وأفسدت الغذاء ، فدواؤها بما يجلوها من تلك الأخلاط ، والعسل من أحسنه لا سيما إن مزج بماء حار، وإنما كرر سقيه في الحديث ؛ لأن الدواء يجب أن يكون بحسب حال الداء إن قصر لم يزله بالكلية ، وإن جاوزه أوهى القوى فلما كرر السقي بحسب الداء برئ بإذن الله.

    وقد قال الأطباء : متى أمكن التداوي بالغذاء لا يعدل إلى الدواء ، ومتى أمكن بالبسيط لا يعدل إلى المركب ، وكل داء أمكن دفعه بغذاء أو حمية لم يحاول دفعه بدواء .

    ٨٧- الحجامة .

    تكره على الشبع ، فإنها ربما أورثت سدادا أو أمراضا رديئة لا سيما إذا كان الغذاء رديئا غليظا ، وفي الأثر " الحجامة على الريق دواء وعلى الشبع داء ، وفي سبعة عشر من الشهر شفاء " فأما مع الحاجة إليها فتنفع كل وقت ، ويجب استعمالها.

    ٩١- اليهودية التي وضعت السم للنبي ﷺ .

    هذه اليهودية هي زينب بنت الحارث أخت مرحب اليهودي ، ذكره موسى بن عقبة وهي امرأة سلام بن مشكم واختلف هل قتلها ، وقال الزهري : أسلمت فتركها . رواه عبد الرزاق .

    قال معمر: والناس يقولون قتلها النبي - ﷺ - ونقل ابن سحنون إجماع أهل الحديث أن النبي - ﷺ - قتلها.

    وقال أبو هريرة : قتلها لما مات بشر بن البراء ، وفي رواية ابن عباس " أن النبي - ﷺ - دفعها إلى أولياء بشر بن معرور وكان أكل منها فمات فقتلوها فلم يقتلها في الحال، فلما مات بشر سلمها لأوليائه فقتلوها قصاصاً " فهذا أظهر من غيره.

    ١٠٠- الاستفراغات أنواع : الإسهال ، وإخراج الدم ، والقيء ، وأما الاستفراغ بالعَرَق فلا يقصد غالباً ، بل الطبيعة تدفعه إلى ظاهر الجسد فيصادف المسام فتحة فيخرج منها.

    ١١٢- علاج الفزع .

    ينبغي أن يُصب على الفزع الماء ليسكن فزعه ، قال ابن عباس في قوله تعالى: ﴿ واضمم إليك جناحك من الرهب ﴾ المعنى اضمم يدك إلى صدرك ليذهب عنك الخوف ، قال مجاهد : كل من فزع فضم جناحه إليه ذهب عنه الفزع .

    ١١٧- تفاوت فعل النبي ﷺ مع المرضى .

    ولهذا صح عنه أنه - عليه السلام " أنه كان يتلطف بالمريض فتارة يضع يده عليه ويقول لا بأس طهور إن شاء الله ، وتارة يتوضأ ويصب عليه وضوءه ، وتارة يسأله عن حاله وعما يشتهيه ويعلمه دعاء يوافقه " .

    ١١٨- قال ابن عبدالبر : ثلاثة تفسد الذهن : الهم ، والوحدة ، والفكرة .

    ١٢٠- الحمى .

    زارت مُكفرة الذنوب وودعت تباً لها من زائر ومودع

    قالت وقد عزمت على ترحالها ماذا تريد فقلتُ ألا ترجعي

    ١٢٤- التوكل من أسباب الشفاء .

    واعلم أنه يحصل بأعمال القلوب من التوكل على الله ، والاعتماد عليه وغير ذلك من الشفاء ما لا يحصل بغيره ؛ لأن النفس تقوى بذلك ، ومعلوم أن النفس متى قويت وقويت الطبيعة تعاونا على فعل الداء وأوجب ذلك زواله بالكلية ومثل هذا معلوم مجرب مشهور، ولا ينكره إلا جاهل أو بعيد عن الله.

    ١٣١- خالف الهوى .

    قال وهب بن منبه : العقل والهوى يصطرعان فأيهما غلب مال بصاحبه ، قال ابن دريد : وآفة العقل الهوى فمن علا على هواه عقله فقد نجا

    قال عمر بن عبد العزيز : أفضل الجهاد جهاد الهوى .

    وقال سفيان الثوري : أشجع الناس أشدهم من الهوى امتناعاً .

    قال : ومن المحقرات تنتج الموبقات .

    ويقولون : إن هشام بن عبد الملك لم يقل بيت شعر قط إلا هذا البيت:

    إذا أنت لم تعص الهوى قادك الهوى  إلى بعض ما فيه عليك مقال

    ١٩٥- قال لقمان لابنه : يا بني لا تأكل شيئاً على شبع فإنك إن تتركه للكلب خير لك من أن تأكله .

    ٢٠٠- قال ابن الجوزي في التبذير قولان :

    1- أنه إنفاق المال في غير حق .

    2- الإسراف المتلف المال ﴿ إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين ﴾ أي يوافقونهم فيما يدعونهم إليه ويشاكلونهم في معصية الله ﴿ وكان الشيطان لربه كفورا ﴾ أي جاحدا لنعمه ، قال ابن الجوزي : وهذا يتضمن أن المسرف كفور للنعم ، وذكر غير واحد من أصحابنا أن التبذير أن يصرفه في حرام أو في غير فائدة .

    ٢٠٣- قال الحنفية : الأكل فوق الشبع حرام إلا في موضعين :

    1- أن يأكل فوق الشبع ليتقوى به على صوم الغد.

    2- إذا نزل به ضيف وقد تناهى أكله ولم يشبع ضيفه وهو يعلم أنه متى أمسك عن الأكل أمسك الضيف عنه حياء وخجلا فلا بأس بأكله فوق الشبع ؛ لكي لا يكون داخلا في جملة من أساء القرى وإساءة القرى مذمومة شرعاً .

    وهذا الاستثناء فيه نظر ظاهر ، ولهذا لم يذكره الإمام محمد بن الحسن .
    وقال المشايخ من الحنفية : ومن السرف أن يلقى على المائدة من الخبز أضعاف ما يحتاج إليه الآكلون ، 
    ومن السرف أن يضع لنفسه ألوان الطعام .

    ٢٠٦- ويستحب لصاحب الطعام أن يباسط الإخوان بالحديث الطيب والحكايات التي تليق بالحال إذا كانوا منقبضين .

    ٢٠٧- لا تذهب للمناسبة وأنت جوعان .

    كان ابن تيمية إذا دُعي ، أكل ما يكسر نهمته قبل ذهابه ولعله تبع في ذلك من مضى من السلف ، وقد ذكر ابن عبد البر عن علي أنه كان إذا دُعي إلى طعام أكل شيئاً قبل أن يأتيه ويقول : قبيح بالرجل أن يظهر نهمته في طعام غيره ، وهذا والله أعلم يختلف باختلاف الأشخاص والأحوال.

    ٢١٤- وتفسد الفاكهة بشرب الماء عليها ، وقد قال بعض الأطباء : مصابرة العطش بعد جميع الفواكه نعم الدواء لها .

    ٢١٦- وتسن المضمضة من شرب اللبن لأن النبي - ﷺ - تمضمض بعده بماء وقال إن له دسما وشيب له بماء فشرب . أخرجاه في الصحيحين .

    ويتوجه أن تستحب المضمضة من كل ما له دسم لتعليله - عليه السلام ، وعن سهل بن سعد مرفوعا " مضمضوا من اللبن فإن له دسما " وعن أم سلمة مرفوعاً " إذا شربتم اللبن فمضمضوا فإن له دسماً " رواهما ابن ماجه .

    وقال النووي : تستحب المضمضة من اللبن وغيره من المأكول والمشروب ؛ لئلا يبقى منه بقايا يبتلعها في الصلاة .

    ٢٢٣- روى البيهقي بإسناد حسن عن أبي هريرة أنه كان يقول : لا يؤكل طعام حتى يذهب بخاره.

    ٢٢٥- وضع نوى التمر.

    في الحديث " ثم أُتي بتمر فكان يأكله ويلقي النوى بين إصبعيه ويجمع السبابة والوسطى " رواه مسلم .

    ٢٣٠- ظاهر كلام ابن تيمية أنه لا يشرع تقبيل الجمادات، إلا ما استثناه الشرع .

    ٢٣١- قال بعضهم : إذا رأيت الله يتابع نعمه عليك وأنت تعصيه فإنما هو استدراج فاحذره وقد قال تعالى: ﴿ سنستدرجهم من حيث لا يعلمون ﴾ وقال تعالى:  ﴿ فلما نسوا ما ذُكِّروا به فتحنا عليهم أبواب كل شيء حتى إذا فرحوا بما أُوتوا أخذناهم بغتة فإذا هم مبلسون ﴾ .

    ٢٣٥- فصل في تمسك الناس بالخرافات وتهاونهم بالشرعيات .

    قال ابن عقيل : لو تمسك الناس بالشرعيات تمسكهم بالخرافات لاستقامت أمورهم .

    ٢٣٨- قال ابن عباس : إن من السنة إذا دعوت أحداً إلى منزلك أن تخرج معه حتى يخرج . ذكره ابن عبد البر، وجاء مرفوعاً عند ابن ماجه ولايصح .

    ٢٤٠- فصل في تحسر الناس على ما فات من الدنيا دون ما حلّ بالدين .

    قال ابن عقيل : من عجيب ما نقدت من أحوال الناس كثرة ما ناحوا على خراب الديار، وموت الأقارب والأسلاف ، والتحسر على الأرزاق بذم الزمان وأهله وذكر نكد العيش فيه ، وقد رأوا من انهدام الإسلام ، وشعث الأديان ، وموت السنن ، وظهور البدع ، وارتكاب المعاصي ، فلا أجد منهم من ناح على دينه ، ولا آسى على فائت دهره ، وما أرى لذلك سببا إلا قلة مبالاتهم بالأديان وعظم الدنيا في عيونهم ضد ما كان عليه السلف الصالح يرضون بالبلاغ وينوحون على الدين.

    ٢٤٢- فضل المعوذات .

    عن عقبة بن عامر قال : كنت أقود برسول الله - ﷺ - ناقته في السفر فقال لي يا عقبة ألا أعلمك خير سورتين قرئتا ؟ فعلمني قل أعوذ برب الفلق ، وقل أعوذ برب الناس ، قال فلم يرني سررت بهما جدا، فلما نزل لصلاة الصبح صلى بهما صلاة الصبح للناس فلما فرغ رسول الله - ﷺ - من الصلاة التفت إلي فقال : يا عقبة كيف رأيت . إسناده جيد رواه أبو داود والنسائي.

    ٢٤٣- عن أنس مرفوعا " إذا هاجت ريح مظلمة فعليكم بالتكبير فإنه يجلي العجاج الأسود " رواه أبو يعلى الموصلي في مسنده من رواية عنبسة بن عبد الرحمن وهو متروك .

    ٢٤٥- قال ابن تيمية : التكبير يطفئ الحريق .

    كذا رواه ابن المثنى وجماعة من رواية ابن لهيعة عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده عن النبي - ﷺ - وذلك لأن الشيطان خُلق من النار، وطبعها طيش وفساد وكبرياء لله لا يقوم لها شيء ، فالتكبير يهرب منه الشيطان ويقمعه وفعله فكذا النار وهذا مجرب شاهد .

    ٢٦٥- طلب المال .

    إذا المرء لم يطلب معاشا لنفسه

    شكا الفقر أو لام الصديق فأكثرا

    وصار على الأدنين كلّاً وأوشكت

    صِلاتُ ذوي القربى له أن تنكرا

    وقد قال الله تعالى: ﴿ وابتغوا من فضل الله ﴾ ، وقد سُئل بعض السلف : عن الرجل يترك التجارة ويقبل على الصلاة يعني ورجل يشتغل بالتجارة أيهما أفضل ؟ قال : التاجر الأمين .

    وترك سعيد بن المسيب دنانير فقال : اللهم إنك تعلم أني لم أجمعها إلا لأصون بها ديني وحسبي ، لا خير فيمن لا يجمع المال فيقضي دينه ويصل رحمه ويكف به وجهه .

    ألم تر أن الله قال لمريم وهزي إليك الجذع يسقط لك الرطب

    ولو شاء أن تجنيه من غير هزها جنته ولكن كل شيء له سبب

    وقال الثوري : لأن أُخلّف عشرة آلاف درهم يحاسبني الله عليها أحب إلي من أن أحتاج إلى الناس .

    وعن عمر بن الخطاب قال : من كان له رزق في شيء فليلزمه .

    ٣١٧- قال الأصمعي : دخل أعرابي على خالد بن عبد الله القسري فقال أصلح الله الأمير إني قد امتدحتك ببيتين ولست أنشدها إلا بعشرة آلاف وخادم فقال له خالد قل فأنشأ يقول :

    لزِمتَ نعم حتى كأنك لم تكن
    سمعتَ من الأشياء شيئاً سوى نعم

    وأنكرتَ لا حتى كأنك لم تكن
    سمعتَ بها في سائر الدهر والأمم

    ٣٤٢- من سمع نهيق الحمار ، أو نباح الكلب فليستعذ بالله من الشيطان الرجيم .
    وفي الحديث " إذا سمعتم نهاق الحمير فتعوذوا بالله من الشيطان فإنها رأت شيطاناً ، وإذا سمعتم صياح الديكة فاسألوا الله من فضله فإنها رأت ملكاً " رواه البخاري ومسلم .

    وعن جابر قال : قال رسول الله - ﷺ - " إذا سمعتم نباح الكلب ونهيق الحمير بالليل فتعوذوا بالله فإنهن يرون ما لا ترون " رواه أبو داود .
    قلت : سلطان : ورواه أحمد وفيه " فاستعيذوا بالله من الشيطان  " وفي سنده ضعف .

     


    مواد آخرى من نفس القسم

    مكتبة الصوتيات

    عمرك الحقيقي

    0:00

    فضل التبليغ عن الله ورسوله

    0:00

    مقاصد الزواج

    0:00

    40 فكرة عملية في بر الوالدين

    0:00

    مقدمة في أحكام البيوع

    0:00



    عدد الزوار

    2618831

    تواصل معنا


    إحصائيات

    مجموع الكتب : ( 27 ) كتاب
    مجموع الأقسام : ( 96 ) قسم
    مجموع المقالات : ( 1633 ) مقال
    مجموع الصوتيات : ( 1009 ) مادة